Skip to main content

UAE’S "Islamic" Attack on US vessel

Blog post   •   Apr 02, 2018 11:21 BST

​Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, ruler of Dubai and prime minister of the United Arab Emirates, mobilised the armed forces of the UAE and recruited the participation of the Indian Coast Guard to attack an American-flagged private yacht sailing in international waters, essentially over a dispute within his family.

Sheikh Mohammed’s daughter, Sheikha Latifa Al Maktoum, has alleged that her father ordered her to be tortured, beaten, detained, and forcibly drugged for years ever since she was a minor because she wanted too much personal freedom. Latifa’s allegations deserve an independent investigation, and certainly call into question the UAE government’s self-proclaimed “zero tolerance” policy on child abuse.

Following the escape and subsequent capture of her older sister, Shamsa, 18 years ago, Latifa wanted to run away. She says that Shamsa was imprisoned and drugged for years, and when Latifa was sixteen, she tried to escape herself. She was caught at the Omani border, and suffered a similar punishment as Shamsa; which dragged on for 3 years. Since then, Latifa says, her freedom has been severely restricted; and she continued to dream of escaping.

In late February, 2018, she finally did it. Accompanied by her closest friend, Tiina Jauhiaien of Finland, Latifa secretly crossed the border with Oman and made her way to the yacht of French-American Herve Jaubert; a former French intelligence agent who had himself successfully escaped wrongful imprisonment in the UAE 10 years earlier. Their plan was to sail to India and then fly to the United States where Latifa would seek political asylum.

On March 4th, however, Jaubert’s US registered yacht, Nostromo, came under sudden attack by the Indian Coast Guard. Shots were fired, and Indian forces boarded the boat, beat the crew and passengers, blindfolded and handcuffed them, threatening throughout the raid that they would kill them. Jaubert, Tiina, and the ship’s crew all report that they could hear Latifa screaming that she wanted to claim asylum, and that she would rather die than go back to the UAE.

Immediately after the boat was under their control, UAE forces boarded, and Nostromo was towed back to the UAE. Everyone on board was taken to a secret detention facility, and interrogated for the next two weeks.

Tiina and Jaubert were ultimately released, after being threatened not to speak publicly about anything that had occurred, with the warning that ‘Sheikh Mohammed can get you anywhere’, and Jaubert was told explicitly that, while he had not committed any crime, according to the UAE, he had violated Islamic Law. ‘They told me that although I did not break any laws in the water, I broke Islamic Law,’ he said in a statement, ‘Under Islamic Law women are in the custody of a father, husband or brother. So when I helped Latifa to escape, they viewed that as kidnapping her from her father, and that is how they justified their military operation.’

This is a very curious justification for the UAE to offer for actions that legally breach International Law, Maritime Law, and a host of treaties to which the country is signatory.

It should be pointed out immediately that they are admitting the raid on Nostromo, and the abduction and detention of its crew and passengers had no legal basis; which is another way of saying it was a crime.

It should also be pointed out that the raid took place in international waters; meaning that Sheikh Mohammed believes he is entitled to enforce his own interpretation of Islamic Law even outside the territorial jurisdiction of his own country. This will come as a surprise to most Muslims around the world who do not consider Islamic Law to be implemented even inside the UAE, where, of course, bars, nightclubs, and prostitution abound.

It should also come as a shock to the UAE’s Western allies, to whom Sheikh Mohammed has carefully presented himself as an ‘enlightened, progressive, liberal’ Arab ruler.

Nostromo is an American-flagged private vessel, and as such it falls under US jurisdiction, and is legally considered to be American territory. Thus, the UAE, along with India, perpetrated a hostile military operation against the United States when they attacked Nostromo. They abused and abducted 5 foreign nationals, including an American citizen; and they concede to having no legal grounds for doing so.

Their sole basis for explaining their actions is that Islamic Law allowed them to do it. They are claiming that the Shari’ah entitles them to break their multilateral treaties, their international legal obligations, and so on, in order to return an adult woman to the custody of an abusive father against her wishes. Now, as I said, that is a very hard sell even to the Muslim world, but try using that argument in the International Court of Justice.

The UAE acted outside the law. Sheikh Mohammed believed that he had the right to use the armed forces of the UAE for personal reasons; and to use his country’s relationship with India to mobilise a joint military operation against an American vessel to prevent his daughter from being free and exposing to the world how she had been abused.

According to recent figures, from Fiscal year 2009-2013, the UAE bought $5.7 billion worth of military equipment and training from the United States. U.S. government-to-government arms sale deliveries to the UAE grew over that period from $111 million in 2009 to $771 million in 2013, peaking at $1.45 billion in 2012. This, in addition to nearly $80 million in training from 2009- 2011 alone.

The question must be asked: is the UAE really a stable and reliable partner when the country’s prime minister believes he can utilise US weaponry and training against an American citizen on an American vessel in international waters, all because he is angry at his daughter?”

هجوم “إسلامي” إماراتي على يخت أمريكي

قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة بتكريس القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة وتجنيد مشاركة خفر السواحل الهندي في مهاجمة يخت خاص يرفع العلم الأمريكي ويبحر في المياه الدولية، ﻻ لشيء إﻻ لنزاع داخل عائلته.

وقد زعمت الشيخة لطيفة بنت آل مكتوم، ابنة الشيخ محمد، أن والدها أمر بتعذيبها وضربها وحبسها وتخديرها بشكل قسري لسنوات منذ أن كانت قاصر لأنها كانت تطالب بالمزيد من الحرية الشخصية. إن مزاعم لطيفة تستحق إجراء تحقيق مستقل، وتشكك بالتأكيد في السياسة “صفرية التسامح” التي تنتهجها حكومة الإمارات بشأن إساءة معاملة الأبناء.

فبعد هروب شمسة (شقيقتها الكبرى) منذ 18 عاما، أرادت لطيفة الهرب هي الأخرى، وتقول أن شمسة تم سجنها وتخديرها لسنوات، وأنها هي (لطيفة) عندما بلغت السادسة عشرة من عمرها، حاولت الهرب هي أيضا، وتم القبض عليها عند الحدود العمانية، وعانت من نفس العقوبة التي تعرضت لها شمسة، لمدة 3 سنوات. ومنذ ذلك الحين، تقول لطيفة، أنه قد تم تقييد حريتها بشدة، ولكنها واصلت حلم الهروب.

وفي أواخر فبراير 2018 تمكنت من تحقيق هذا الحلم، ومع صديقتها المقربة تينا جاوهياين الفنلندية، عبرت لطيفة الحدود مع سلطنة عمان سرا وشقّت طريقها إلى يخت الفرنسي هيرفيه جوبير، عميل مخابرات فرنسي سابق نجح في النجاة من السجن غير المشروع في الإمارات العربية المتحدة قبل 10 سنوات. وكانت خطتهم هي الإبحار إلى الهند ثم السفر إلى الولايات المتحدة حيث تطالب لطيفة باللجوء السياسي.

ولكن يوم 4 مارس، تعرض يخت جوبير المسجل في الولايات المتحدة باسم Nostromo، لهجوم مفاجئ من خفر السواحل الهندي. وتم إطﻻق أعيرة نارية، وصعدت القوات الهندية إلى القارب، وقاموا بضرب الطاقم والركاب، وعصبت عيونهم وقيدت أيديهم، مع تهديدهم طوال الحملة أنه سيتم قتلهم. وقد سمع كل من جوبير وتينا وطاقم السفينة صوت صراخ لطيفة وهي تطلب اللجوء، قائلة أنها تفضل الموت عن العودة إلى الإمارات العربية المتحدة.

مباشرة بعد أن أصبح القارب تحت سيطرتهم، صعدت القوات الإماراتية، وتم سحب Nostromo مرة أخرى إلى الإمارات العربية المتحدة، ثم تم أخذ كل من كانوا على متنه إلى مركز اعتقال سري، وتم استجوابهم خلال الأسبوعين التاليين.

في النهاية تم إطلاق سراح تينا وجوبير بعد أن تم تهديدهم بعدم التحدث علنا عن أي شيء يخص هذه القصة، مع التحذير من أن “الشيخ محمد ممكن يوديكم أي مكان ورا الشمس”، وقد قيل لجوبير صراحة أنه رغم أنه لم يرتكب أي جريمة، إﻻ أنه وفقا للإمارات، فقد انتهك الشريعة الإسلامية. يقول جوبير في بيان له: “قالوا لي إنه على الرغم من أنني لم أخالف أي قوانين في المياه، إﻻ أنن انتهكت الشريعة الإسلامية، التي بموجبها فإن النساء يكن في وصاية الأب أو الزوج أو الأخ. لذلك عندما ساعدت لطيفة على الفرار، فهم يرون أنني قمت بخطفها من والدها، وهذا هو مبرر عملياتهم العسكرية.”

وهذا طبعا تبرير عجيب جدا نظرا إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة قامت علنا بمخالفة القانون الدولي والقانون البحري ومجموعة من المعاهدات التي وقعت عليها.

وينبغي الإشارة هنا إلى أنهم يعترفون بالغارة على القارب الأمريكي، وأن اختطاف واحتجاز طاقم القارب والركاب لا يستند إلى أي أساس قانوني؛ وهي طريقة أخرى لقول إنها جريمة.

كما يجب الإشارة إلى أن الغارة وقعت في المياه الدولية. وهذا يعني أن الشيخ محمد يعتقد أنه يحق له فرض تفسيره الخاص للشريعة الإسلامية حتى خارج نطاق السلطة الإقليمية لبلده. سيكون هذا بمثابة مفاجأة لمعظم المسلمين في جميع أنحاء العالم الذين لا يعتبرون أن القانون الإسلامي يتم تنفيذه حتى داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث توجد، بطبيعة الحال، الحانات والنوادي الليلية والبغاء.

كما ينبغي أن يكون بمثابة صدمة للحلفاء الغربيين لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي قدم لهم الشيخ محمد نفسه بعناية على أنه حاكم عربي “مستنير وتقدمي وليبرالي”.

القارب Nostromo هو قارب خاص يرفع العلم الأمريكي، وبالتالي فهو يقع تحت الولاية القضائية للولايات المتحدة، ويعتبر قانونيًا أرضًا أمريكية. وبهذا الشكل تكون الإمارات، إلى جانب الهند، قد قاما بعملية عسكرية معادية ضد الولايات المتحدة عند مهاجمة Nostromo، ثم قاموا بإساءة معاملة 5 مواطنين أجانب واختطافهم، بما في ذلك مواطن أمريكي. وهم يقرون بعدم وجود أي أساس قانوني للقيام بذلك.

وتبريرهم الوحيد لتفسير أفعالهم هو أن الشريعة الإسلامية تسمح لهم بهذا، ويدعون أن الشريعة تؤهلهم لخرق معاهداتهم المتعددة الأطراف، والتزاماتهم القانونية الدولية، من أجل إعادة امرأة راشدة وبالغة إلى حضانة أب مسيء ضد رغباتها. كما قلت من قبل، هذا أمر يصعب بيعه حتى للعالم الإسلامي، ولكن فليحاول استخدام هذه الحجة في محكمة العدل الدولية فلربما نفعته!

لقد تصرفت لإمارات العربية المتحدة خارج القانون، ويعتقد الشيخ محمد أن من حقه استخدام القوات المسلحة لدولة الإمارات لأسباب شخصية، واستخدام علاقات بلاده مع الهند لحشد عملية عسكرية مشتركة ضد قارب أمريكي لتقييد حرية ابنته، كاشفا للعالم كله مدى إساءة معاملته لها.

وفقاً للأرقام الأخيرة للسنة المالية 2009-2013 ، اشترت الإمارات معدات عسكرية وتدربت عسكريا بقيمة 5.7مليار دولار أمريكي من الولايات المتحدة، وقد زادت مبيعات شحنات الأسلحة بين حكومتي الولايات المتحدة والإمارات خلال تلك الفترة من 111 مليون دولار في عام 2009 لتصل إلى 771 مليون دولار في عام 2013 ، وبلغت ذروتها لتصل إلى 1.45 مليار دولار في عام 2012. هذا بالإضافة إلى ما يقرب من 80 مليون دولار أنففت في التدريب من 2009 إلى 2011 فقط.

وهنا يجب طرح السؤال: هل الإمارات تعتبر حقا شريك مستقر وموثوق عندما يعتقد رئيس وزراء البلاد أنه قادر على استخدام الأسلحة والتدريبات الأمريكية ضد مواطن أمريكي على متن قارب أمريكي في المياه الدولية، لا لشيء إلا لأنه غاضب على ابنته؟

Comments (0)

Add comment

Comment

By submitting the comment you agree that your personal data will be processed according to Mynewsdesk's <a href="http://www.mynewsdesk.com/uk/about/terms-and-conditions/privacy_policy">Privacy Policy</a>.