Skip to main content

Will the UAE plead incompetence over the raid on Nostromo?

Blog post   •   Apr 02, 2018 19:43 BST

Nostromo, attacked by Indian and UAE military forces in international waters citing 'Islamic law'

The United Arab Emirates has only one play to make in terms of damage control over their heinous attack on the American yacht Nostromo, and the abduction of 5 foreign nationals, including a US citizen, on March 4th; committed with the help of the Indian Coast Guard in an operation to capture the fleeing daughter of Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum. They have to claim that Latifa Al Maktoum, who escaped of her own free will from what she alleges to have been years of abuse by her father, was kidnapped. That’s right; they are going to have to say that her escape to freedom was an illegal hostage-taking, presumably implicating Herve Jaubert and possibly Latifa’s friend Tiina Jauhiaien as the key conspirators.

If they can successfully sell this narrative, then they can claim that the belligerent attack on Nostromo was a ‘rescue mission’, and avoid being criminally charged for breaking a whole host of laws and treaties; and they can avoid any investigation into Latifa’s video-taped accusations against her father, the ruler of Dubai and prime minister of the UAE; which would also likely result in criminal charges against Sheikh Mohammed.

Let’s give the UAE the benefit of the doubt. Is it plausible they actually believed that Latifa had been kidnapped and not that she has escaped the years of abuse she suffered at the hands of her father?

Not really.

First of all, she had tried to escape before. Latifa had attempted to cross the border with Oman on her own when she was sixteen. She had been caught, and subsequently beaten, detained, and drugged for 3 years; indeed, the severe restrictions on her freedom indicate that the UAE government, her father specifically, regarded Latifa as a ‘flight risk’. So one can imagine that her sudden disappearance from the palace would have likely been met with an immediate assumption that she had run away, not that she had been somehow abducted.

We also know now that not only did Latifa tell her family members that she intended to escape, but that she actually contacted them once she was outside the UAE informing them that she had done so. When the UAE asked Oman to arrest Christian Elombo for allegedly helping Latifa cross the Oman border, he told the police that Latifa wanted to escape the UAE and seek asylum in the US. So, there is no evidence whatsoever to cause the UAE to believe Latifa had been taken out of the country against her will, and ample evidence that she had, in fact, run away deliberately and wilfully.

There were no demands and no ransom requests, from any imaginary “kidnappers” either. When the UAE and the Indian Coast Guard identified the US flagged yacht of Herve Jaubert, they did not seek to establish communication with it. They did not try to ascertain Latifa’s place on the boat, her state of well-being, her safety; they just attacked with guns blazing. Now, had they actually believed that Latifa was being held against her will by some sort of criminal gang, this would have been tremendously irresponsible, as it could easily have resulted in Latifa’s death or injury.

So if the UAE wants to claim that their attack on Nostromo was justified, they have to basically justify it on the basis of their own reckless incompetence, and their complete disregard for all of the information they collected which pointed to Latifa’s disappearance being an escape, not a kidnapping.

Furthermore, at the time of the illegal raid on Nostromo, multiple reports of those on board state that Latifa was screaming that she was seeking political asylum and that she would rather die than return to the UAE. So had they been in doubt before, they certainly knew once they were on the boat that Latifa was acting of her own free will.

Of course, the subsequent actions of the UAE evidence the fact that they knew Latifa had not been kidnapped, and that she had simply run away to live her life as she pleased. Following the March 4th attack, there were no triumphant stories in the UAE press, nor in India, about the successful rescue of the Dubai princess from the hands of villainous kidnappers; as one might expect. Instead, the story was completely covered up. The Dubai Media Office began republishing old stories about a different Sheikha Latifa, apparently in an attempt to confuse the public into believing that Latifa’s disappearance was “fake news”.

If the UAE armed forces had heroically saved the life of the ruler’s daughter, along with the brotherly support of the Indian Coast Guard; this would be an operation worthy of considerable fanfare. But, obviously, they knew perfectly well that, in this case, they themselves had been the kidnappers, not the rescuers.

After 2 weeks of abuse and interrogation, coercion, threats, and warnings, Emirati authorities released Herve Jaubert and Tiina Jauhiaien without charge; forcing them to sign a document stipulating that they would never talk publicly about anything that had transpired over the previous several weeks.

UAE officials told Jaubert that he had not broken any actual laws, but that they viewedhis attempt to help Latifa escape her abusive father as a violation of Islamic Law; essentially admitting that they knew they had no legal basis for attacking Nostromo, and that their rationale of Latifa having been “kidnapped” was entirely a matter of cultural perspective, not fact or actionable intelligence.

It is likely, as I said, that the UAE will try to absolve themselves from blame for their illegal actions against Nostromo, and against her passengers and crew, by claiming that they thought Latifa was in danger. But again, that would be tantamount to them admitting their utter incompetence and recklessness, in which case they will still be liable.

And the question remains, why until now is Latifa not free?

- Shahid Bolsen, Detained in Dubai

هل تعترف الإمارات بانعدام كفائتها فيم يتعلق بغارتها على القارب نوسترومو؟

لا تملك دولة الإمارات العربية المتحدة سوى لعبة واحدة لتلعبها حتى تتمكن من السيطرة على الأضرار الناجمة عنهجومها المشين على اليخت الأمريكي Nostromo، واختطاف 5 مواطنين أجانب، بمن فيهم مواطن أمريكي، يوم 4 مارس، وقد ارتكبت كل هذا بمساعدة من خفر السواحل الهندي في عملية للقبض على الابنة الهاربة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. لم يعد إمامهم إﻻ أن يزعموا أن لطيفة آل مكتوم، التي هربت بإرادتها الحرة مما تدعي أنه سنوات من سوء المعاملة من قبل والدها، قد تم اختطافها. نعم… سيكون عليهم أن يقولوا إن هروبها إلى الحرية كان عملية احتجاز رهينة بشكل غير قانوني، مما سيورط جوبير وربما تينا جاوياين صديقة لطيفة كمتآمرين رئيسيين.

إذا استطاعوا أن يبيعوا هذه الفرية بنجاح، فسيدعون أن الهجوم المسلح على Nostromo كان “مهمة إنقاذ”، مما سيجنبهم التهمة الجنائية المتمثلة في خرق مجموعة كاملة من القوانين والمعاهدات؛ وأيضا أي تحقيق في اتهامات لطيفة التي تم تسجيلها بالفيديو ضد والدها، حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي من المحتمل أن تؤدي إلى اتهامات جنائية ضد الشيخ محمد.

وحتى لو أحسنا الظن بالإمارات العربية المتحدة، فهل من المعقول أنهم يعتقدون أن لطيفة قد اختُطفت وأنها لم تهرب من سنوات الإساءة التي عانت منها على يد والدها؟

بالطبع ﻻ!

أولاً، لقد حاولت لطيفة الهروب من قبل، فقد حاولت عبور الحدود مع عُمان بمفردها عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها. وتم إلقاء القبض عليها، وتم ضربها لاحقًا واحتجازها وتخديرها لمدة 3 سنوات؛ وبالفعل، فإن القيود الشديدة على حريتها تشير إلى أن حكومة الإمارات العربية المتحدة، والدها على وجه التحديد، اعتبرت لطيفة “عرضة للهرب”. لذا يمكن للمرء أن يتخيل أن اختفائها المفاجئ من القصر كان من المرجح أن يقابله افتراض مباشر بأنها هربت، وليس أنها اختُطفت بطريقة ما.

ولقد عرفنا الآن أن لطيفة لم تخبر أفراد عائلتها أنها تعتزم الفرار فقط، بل إنها اتصلت بهم فعلاً عندما كانت خارج الإمارات العربية المتحدة لتخبرهم أنها قد فعلت ذلك. وعندما طلبت الإمارات من سلطنة عمان القبض على كريستيان إلمبو بتهمة مساعدة لطيفة عبر الحدود العمانية، قال للشرطة إن لطيفة تريد الهروب من الإمارات العربية المتحدة وتطلب اللجوء إلى الولايات المتحدة. لذا، لا يوجد أي دليل على الإطلاق يجعل الإمارات تعتقد أن لطيفة قد أخرجت من البلاد ضد إرادتها، بل أن الأدلة كلها، في الواقع، تشير إلى أنها هربت عن قصد وعمد.

لم تكن هناك مطالب ولا طلبات فدية، من أي “خاطفين” خياليين. وعندما حددت الإمارات وحرس السواحل الهندي موقع يخت هيرفيه جوبير الذي يرفع علم الولايات المتحدة، لم يسعوا للاتصال به، ولم يحاولوا التأكد من مكانة لطيفة على متن القارب، وﻻ حالتها وﻻ أمنها، ولكنهم هاجموهم وهم يطلقون النار من بنادقهم. أي أنهم لو كانوا يعتقدون فعﻻ أن لطيفة محتجزة ضد إرادتها من قبل عصابة إجرامية، لكان هذا التصرف منهم غير مسؤول إلى حد بعيد، لأنه كان من الممكن أن يؤدي بسهولة إلى وفاة أو إصابة لطيفة.

لذا إذا أرادت الإمارات العربية المتحدة أن تدعي أن هجومها على نوسترومو له ما يبرره، فعليهم أن يبرروا ذلك على أساس عدم كفائتهم وإهمالهم التام في جميع المعلومات التي جمعوها والتي أشارت إلى أن اختفاء لطيفة كان هروبًا، لا خطفًا.

علاوة على ذلك، ففي وقت الغارة غير القانونية على Nostromo، ذكرت تقارير متعددة ممن كانوا على متنها أن لطيفة كانت تصرخ بأنها تريد اللجوء السياسي وأنها تفضل الموت عن العودة إلى الإمارات. لذا لو كانوا يشكون من قبل، فإنهم كانوا سيعلمون بالتأكيد عندما كانوا على متن القارب أن لطيفة كانت تتصرف بإرادتها الحرة.

وبالطبع، فإن الإجراءات اللاحقة لدولة الإمارات العربية المتحدة تثبت حقيقة أنهم يعرفون أن لطيفة لم يتم اختطافها، وأنها ببساطة هربت لتعيش حياتها كما تختار هي. فبعد هجوم 4 مارس، لم تكن هناك قصص في الصحافة الإماراتية، ولا في الهند، عن الإنقاذ الناجح لأميرة دبي من أيدي الخاطفين الأشرار، كما قد يتوقع في هذه الحالة. وبدلا من ذلك، تم التعتيم على القصة بالكامل، بينما بدأ مكتب دبي للإعلام بإعادة نشر قصص قديمة عن شيخة لطيفة مختلفة، على ما يبدو في محاولة للتشويش على الجمهور إلى الاعتقاد بأن اختفاء لطيفة كان “خبرًا كاذبًا”.

فإذا كانت القوات المسلحة الإماراتية قد أنقذت حياة ابنة الحاكم بكفاءة، إلى جانب الدعم خفر السواحل الهندي؛ فهذه ستكون عملية تستحق ضجة كبيرة. لكن من الواضح أنهم كانوا يعلمون جيداً أنهم في هذه الحالة هم الخاطفون وليس رجال الإنقاذ.

بعد أسبوعين من سوء المعاملة والاستجواب والإكراه والتهديدات والتحذيرات، أفرجت السلطات الإماراتية عن هيرفيه جوبير وتينا جاوهايان بدون تهمة، وتم إجبارهم على التوقيع على وثيقة تنص على أنهم لن يتحدثوا علانية عن أي شيء حدث خلال الأسابيع القليلة الماضية.

كذلك فقد أخبر مسؤولو الإمارات العربية المتحدة جوبير بأنه لم يخرق أي قوانين فعلية، ولكنهم يرون محاولته لمساعدة لطيفة على الهروب من والدها المسيء كخرق للشريعة الإسلامية، مما يعد اعترافًا بأنهم يعرفون أنه ليس لديهم أي أساس قانوني لمهاجمة Nostromo، وأن منطقهم في “اختطاف” لطيفة كان من وجهة نظر ثقافية، وليست معلومات استخبارية فعلية أو فعلية.

من المحتمل، كما قلت، أن تحاول الإمارات أن تعفي نفسها من اللوم عن تصرفاتها غير القانونية ضد اليخت الأمريكي، وضد ركابه وطاقمه، بادعاء أنهم كانوا يظنون أن لطيفة في خطر، ولكن مرة أخرى، سيكون ذلك بمثابة اعتراف بعدم أهليتهم وتهورهم المطلق، وفي هذه الحالة لن تزول عنهم المسئولية.

ويبقى السؤال، لماذا لم نرى لطيفة حرة حتى الآن؟


HOW YOU CAN HELP

Please help us find and free Sheikha Latifa and fee Chris Elombo and get justice for all the victims of the UAE and India

WEBSITE

Visit our website for regular updateswww.escapefromdubai.org and to provide us any information or offer us your help.

GO FUND ME

Please visit our Go Fund Me Page to help us with legal fees and expenseshttps://www.gofundme.com/findlatifaandherve

CHANGE.ORG PETITION

Please support out petition.

https://www.change.org/p/sheikh-mohammed-bin-rashid-al-maktoum-where-are-sheikha-latifa-al-maktoum-princess-of-dubai-her-american-finnish-companions

FACEBOOK

Follow our Facebook page https://www.facebook.com/escapefromdubai/

TWITTER

Please follow us on Twitter at @escape_dubai

HASTAGS

Please use the Hashtags #FindLatifa #FreeLatifa #EscapeFromDubai

YouTube

Watch updates on our youtube https://www.youtube.com/channel/UCqWj4Qx2zUxvqaVOFr23QMQ

Images

Please do not use the images of Latifa without our consent. If you are press and want to use our copyrighted images please contact info@detaineindubai.org

Detained in Dubai Limited, is registered in England and Wales under company number 11248768 with its registered office at Kemp House, 180 City Road, London EC1 2NX UK

UAE Criminal and Civil Justice Specialists. Contact us on info@detainedindubai.org

Comments (0)

Add comment

Comment

Agree With Privacy Policy